منبر القضية الفلسطينية
Falasteen Flag
Falasteen Flag
منبر القضية الفلسطينية

الصفحة الأساسية > مجازر صهيونية > سمير قنطار رمز المقاومة

سمير قنطار رمز المقاومة

موسى الديراني

٢٠ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٥


حين يرادف النصال رجلاً يبرز سمير القنطار المقاوم لأجل فلسطين والأسير على طريق القدس.
لم يكن موعد كسره لزنازين الاحتلال في عام الفين وثمانية، سوى فرصة لإعادة تجديد مسيرة نضال قديمة مفعمة بالعطاء والحب والامل لرؤية زهرة المدائن وقد زال عنها نير الإحتلال وقسوة سجّانيه.
وكأن سمير القنطار الذي ولد في قرية عبيه بجبل لبنان عام 1962 دخل منذ نعومه أظفاره في سباق مع أزمنة المقاومة والجهاد.
الرجل الفتى كان له من العمر سبعة عشر ربيعاً حين انضم باكراً إلى صفوف المقاومة الفلسطينية، ونفّذ عملية نهارية البطولية.
العملية حينها أدّت إلى مقتل ستة اسرائيليين واعتقل على إثرها سمير القنطار لمدة سبعة وعشرين عاماً لينال خلالها وسام عميد الأسرى في السجون الإسرائيلية.
أطلق سراحه عام 2008 في عملية تبادل لجنود إسرائيلين أسرهم حزب الله خلال عملية "الوعد الصادق" عام الفين وستة.
لم يكن خطابه من هنا على هذه المنصة مجرد شعار بل كان إيذاناً للتوجه المباشر نحو ميادين قتال المحتل الاسرائيلي الذي لم يستطع اخفاء قلقه من القرار الجهادي للأسير المحرر.
تردد اسم سمير القنطار في المؤسسات والمحافل العسكرية والأمنية والإعلامية الإسرائيلية مرات عديدة، وكان ينظر إليه أنه أحد أركان المقاومة في الجولان المحتل إلى أن استهدفته اسرائيل في اعتداء في مدينة جرمانا السورية بريف دمشق الجنوبي ليخطّ القنطار المشهد الأخير من حياته شهيدا للمقاومة وفلسطين خاتماً بوسام الشهادة ثلاثة عقود ونيّف من الإنجازات على درب فلسطين.

المصدر: الميادين

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.


موقف «فلسطين» | أسرى الحرية | مجازر صهيونية | قضايا عربية ودولية | حوارات | المقالات والآراء | أخبار فلسطين | دراسات وتاريخ | صور وأعلام | توجيهات للكتاب
متابعة نشاط الموقع RSS 2.0