منبر القضية الفلسطينية
Falasteen Flag
Falasteen Flag
منبر القضية الفلسطينية

الصفحة الأساسية > أخبار فلسطين > وفد شفاعمري يزور مدينة يطا في محافظ الخليل

وفد شفاعمري يزور مدينة يطا في محافظ الخليل

٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥
بقلم وليد ياسين


استمرارًا وتعميقًا للتواصل والتعاون المثمر بين لجنة مسجد الامام علي في شفاعمرو، ولجنة مسجد خالد بن الوليد في زيف/يطا، في محافظة الخليل، وتتمة للقاء التواصل الاخوي الذي جرى في شفاعمرو قبل اسبوع، قام وفد من مسجد الامام علي يترأسه رئيس اللجنة محمد ياسين وامام المسجد الشيخ خالد صباح، والعم الفاضل ابراهيم نعوم، والشيخ محمد سواعد، يوم السبت 7 تشرين الثاني، بزيارة الى بلدة زيف ومدينة يطا، للتهنئة بسقف الطابق الثاني من المسجد، والتقاء الأهالي هناك، والتعرف على المنطقة.
وكان في استقبال الوفد حشد غفير من اهالي زيف/يطا، يتقدمهم رئيس بلدية يطا موسى مخامرة، ووجهاء ومشايخ البلدتين وعدد من المسؤولين والقياديين. وبعد أداة صلاة الظهر جماعة في المسجد، القى العديد من ممثلي الطرفين كلمات رحبوا من خلالها بهذا التواصل وحتمية ترسيخه بين ابناء الشعب الواحد واهميته. وتحدث باسم الوفد الشفاعمري، امام مسجد الامام علي، الشيخ خالد صباح، الذي شكر اهالي يطا على هذا الاستقبال الحاشد وعلى زيارة وفد منهم لشفاعمرو، واشاد بهذا التواصل العميق في مصلحة الامة والشعب الواحد. كما تحدث العم ابراهيم نعوم، فأكد عمق التلاحم الاسلامي – المسيحي في فلسطين واهمية الحفاظ على هذا التواصل والعمل لترسيخ هذا الانتماء الى شعب واحد لا تفرقه الحواجز والحدود. وقال: "قبل ان اكون مسيحيا، انا عربي، وانا فلسطيني، وانا من هذا الشعب ومن هذا الجسد، ولن يفرقنا احد، فكلنا ابناء هذه الأرض، وابناء هذا الوطن." وتحدث من الجانب الفلسطيني رئيس بلدية يطا الذي اكد عمق التواصل بين ابناء شعبنا ودعا الى التوأمة بين بلدية يطا وبلدية شفاعمرو. كما تحدث القائم باعمال وزير الأوقاف الفلسطيني وعدد آخر من الأخوة، ومن ثم تم توزيع الدروع التقديرية لنشطاء المسجدين وللداعمين لمسجد خالد بن الوليد.
وبعد تناول وجبة الغذاء على مائدة أهالي زيف/يطا. استمع الوفد الشفاعمري الى مداخلة قدمها احد ابناء المنطقة حول تاريخ زيف يطا ومواقعها التاريخية الهامة، والصراع ضد سياسة الاستيطان الزاحف والمكثف في منطقة الخليل، وما يواجه الفلسطينيين من حرب على حقهم في اراضيهم وبيوتهم، خاصة في منطقة المسافر.
ومن ثم انتقل الوفد لزيارة بلدية يطا، حيث استقبله رئيس البلدية موسى مخامرة وعدد من الاخوة المسؤولين، واستمع الى مداخلة من رئيس البلدية حول يطا والعمل البلدي، والصراع مع المستوطنين. وتحدث في اللقاء الشيخ خالد صباح والشيخ محمد سواعد، والعم ابو مبدى نعوم، واكدوا انهم سينقلون باسم الوفد وباسم بلدية يطا الى المسؤولين في بلدية شفاعمرو، فكرة تحقيق التوأمة بين المدينتين مشددين على اهميتها.
ومن ثم رافق رئيس البلدية وعدد من المسؤولين في البلدية وجمعية مسجد خالد بن الوليد، الوفد في زيارة الى منطقة البركة الأثرية في بلدة الكرمل المجاورة ليطا، حيث تحدث رئيس البلدية هناك عن المشروع السياحي الجاري العمل عليه لتحويل هذا الموقع الى متنزه سياحي كبير. كما تحدث عن البرامج التي قامت بها البلدية لصد محاولة المستوطنين الاستيلاء على هذه البركة وانتزاعها من الفلسطينيين.
وفي اللقاء الختامي الذي اقيم في ديوان زيف/يطا، قرب مسجد خالد بن الوليد، شكر الوفد الشفاعمري للأخوة الفلسطينيين حفاوة الاستقبال، وكرر الدعوة لمواصلة هذه الزيارات. واختتم اللقاء بقيام رئيس البلدية، واحد المسؤولين في المدينة بتقديم هدية الى كل واحد من اعضاء الوفد الشفاعمري، هي رمز وطني فلسطينية: الكوفية.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.


موقف «فلسطين» | أسرى الحرية | مجازر صهيونية | أخبار عربية ودولية | حوارات | المقالات والآراء | أخبار فلسطين | دراسات وتاريخ | صور وأعلام | توجيهات للكتاب
متابعة نشاط الموقع RSS 2.0