منبر القضية الفلسطينية
Falasteen Flag
Falasteen Flag
منبر القضية الفلسطينية

الصفحة الأساسية > المقالات والآراء > محصّلة الإرهاب المتستّر بأسماء إسلامية

محصّلة الإرهاب المتستّر بأسماء إسلامية

٢٢ تموز (يوليو) ٢٠١٧
بقلم صبحي غندور


جهاتٌ عديدة غير عربية وغير إسلامية استفادت من الأحداث الإرهابية التي حدثت في
حقبة التسعينات وفي العقد الأول من القرن الحالي، والتي قامت بها جماعات تستّرت
بأسماء إسلامية، كما تستفيد الآن، من سوء ممارسات جماعات "داعش" وكل الجماعات
التي تمارس العنف الإرهابي تحت أسماء عربية وإسلامية، في الشرق والغرب معاً.

المناخ السياسي والثقافي والإعلامي في الغرب عموماً هو جاهزٌ لكلّ عاصفةٍ هوجاء
وأعاصير ضدَّ كلّ ما هو عربي وإسلامي، لكن للأسف، فإنَّ ما صدر ويصدر عن جماعات
التطرّف العنفي وبعض حركات "الإسلام السياسي"، وما يحدث من ممارساتٍ إرهابية
هنا أو هناك، أعطى ويعطي وقوداً لنار الحملة على العرب والمسلمين أينما كانوا.

ولا تختلف كثيراً الصورة الآن بوجود "داعش" فيها عمَّا كانت عليه عقب هجوم 11
سبتمبر2001، فما زال حال العرب والمسلمين في الغرب يتأثّر سلباً بنتائج هذه
الممارسات العنفية، وبما يواجهها أيضاً من حملات تشويه وتعبئة عنصرية ضدّ كل ما
يمتّ للعرب والمسلمين بصِلة.

العديد من الشخصيات السياسية والمؤسسات الإعلامية الغربية تمارس غسل دماغ
المواطنين ب"مساحيق إسرائيلية" صباحاً ومساءً .. ذلك كلّه يحدث وكثرة من
البلدان العربية والإسلامية تعيش أزماتٍ سياسية واقتصادية وأمنية تهجِّر المزيد
من مواطنيها إلى دول الغرب، حيث يزداد الخوف من هذه الهجرة العربية
و"الإسلامية" وتأثيراتها على هذه المجتمعات الغربية.

هذا هو المزيج القائم الآن في الغرب عموماً منذ 11 سبتمبر 2001، وعشيّة التهيئة
الأميركية والدولية لطي صفحة "دولة داعش" من الكتاب المفتوح زمنياً ومكانياً:
"الحرب على الإرهاب"!!. يحدث ذلك الآن بينما "الإرهاب الجديد باسم الإسلام"،
كما كان قديمه في "القاعدة"، يتجنّب محاربة إسرائيل ويخدم مشاريعها في إقامة
حروبٍ أهلية عربية وإسلامية، وبتوسيع مشاعر العداء بين "الشرق الإسلامي"
و"الغرب المسيحي"!.

لكن هل يمكن تجاهل وجود أزمة حقيقية لدى العديد من الشعوب الإسلامية، والتي
يزدهر في أوساطها الفكر التكفيري القائم على طروحات حركات سلفية تستبيح قتل كل
من يختلف معها دينياً أو مذهبياً أو فقهياً؟! فالقتل العشوائي لناسٍ أبرياء هو
أمرٌ مخالف للدين الإسلامي ولكلِّ الشرائع السماوية والإنسانية، وهو يتكرّر رغم
ذلك في أكثر من زمان ومكان، ولا نراه يتراجع أو ينحسر، وفي ذلك دلالة على
انتشار الفكر المشجّع لمثل هذه الأساليب الإجرامية.

إنّ اتساع دائرة العنف الدموي باسم الإسلام أصبح ظاهرةً خطرة على الإسلام نفسه،
وعلى المسلمين وكافّة المجتمعات التي يعيشون فيها. وهذا أمر يضع حكومات العالم
الإسلامي وعلماء الدين فيه أولاً أمام مسؤولية لا يمكن الهروب منها، كذلك هي
مشكلة غياب المرجعيات الفكرية الدينية التي يجمع الناس عليها، وتحوّل الأسماء
الدينية إلى تجارة رابحة يمارسها البعض زوراً وبهتاناً.

لذلك، فإنّ الموقف المبدئي الرافض لاستغلال الدين بأشكال مختلفة وأينما كان، هو
المطلوب الآن، لا الاكتفاء بالإدانة النسبية فقط لبعض الحوادث الإرهابية تبعاً
لاختلاف المكان والمصالح.

إنّ مواجهة نهج التطرّف تتطلّب من العرب تحديداً الارتكاز إلى فكر معتدل ينهض
بهم، ويُحصّن وحدة أوطانهم، ويُحقّق التكامل بين بلادهم، ويُحسّن استخدام
ثرواتهم، ويصون مجتمعاتهم المعرّضة الآن لكلّ الأخطار. فالعرب هم بنظر العالم
الإسلامي القدوة التي يُحتذى بها، وبتخلّف العرب وانقسامهم يتخلّف المسلمون
ويتصارعون.

العنف أصبح يمارَس بلا ضوابط دينية أو اخلاقية أو إنسانية، وهذا نراه يحدث في
المجتمعاتٍ العربية التي كان شعار "إسقاط النظام" هدف انتفاضاتها الشعبية فإذا
بها تنتهي، بسبب استخدام العنف المسلّح، إلى إسقاط أوطانها ووحدة شعوبها.
فالتغيير القائم على العنف المسلّح والقتل العشوائي للناس يؤدّي حتماً إلى
تفكّك المجتمع، وإلى صراعاتٍ أهلية دموية، وإلى مبرّراتٍ لتدخّلٍ إقليمي ودولي
واسع.

إنّ دعاة التطرّف اليوم (وهم ينتمون إلى أديان وشعوب وأمكنة مختلفة) يريدون
العالم كما هم عليه، و"من ليس معهم فهو ضدّهم"، ويكفّرون ويقتلون من ليس على
معتقدهم حتّى لو كان من أتباع دينهم أو من وطنهم وقومهم.

ومشكلة هذا الجيل الجديد المنتمي في أصوله لدول إسلامية، والذي ينشأ الآن في
الغرب وفي الشرق على السواء، ولا يجد أمامه النماذج الجيّدة من القيادات أو
الجماعات أو الأفكار، فيتوه مع التائهين في مجتمعه أو يتمثّل ويتأثّر بمن هم
قدوة سيئة في الفكر وفي الأسلوب. بعض هذا الجيل الجديد المولود في الغرب، يعاني
من مشاكل شخصية أو نفسية أو مهنية، أو ضغوط عائلية واجتماعية، فيختار – كما هو
حال بعض جيل الشباب اليائس عموماً – الانتحار على "الطريقة الإسلامية"، أي
القيام بأعمال عنفية تؤدّي إلى مقتله على أيدي آخرين، معتقداً أنّ ذلك سيجعله
شهيداً مثواه الجنّة!، بينما الانتحار، كما قتل الأبرياء، يبقى حراماً، وليس
أيٌّ منهما جهاداً وشهادة مهما حاول البعض تبرير هذه الأعمال على حساب القيم
الدينية والإنسانية.

إنّ قتل النفس البريئة هو جريمةٌ بكلِّ المعايير، مهما ارتدى الفاعل المجرم من
عباءات دينية أو طائفية أو وطنية. فلا تغيير المجتمعات يصحّ بالعنف الدموي، ولا
تحرير الأوطان يبرّر قتل الأبرياء، ولا الردّ على التطرّف يكون بالتطرّف أيضاً.

إنّ المواجهة مع جماعات "التطرّف العنفي" تحتاج الآن إلى أقصى درجات التوافق
الوطني والديني وإلى تجفيف كل منابع الدعم المادي والبشري لهذه الجماعات. وعلى
من يريدون فعلاً إنهاء ظاهرة "داعش" ومثيلاتها، واستئصالها من العالمين
الإسلامي والعربي، أن يحاربوا فكرها أولاً، وأن لا يُشجّعوا الحركات السياسية
التي استغلّت الأسماء الإسلامية في العقود الماضية والتي كانت هي البيئة التي
وُلدت فيها جماعات التطرّف والإرهاب!.

إنّ المخاطر القائمة حالياً هي ليست على أتباع هذا الوطن أو الدين أو ذاك
المذهب فقط، بل هي أخطارٌ محدِقة بحقّ الأمّة العربية والعالم الإسلامي كلّه
بما فيه من شعوب وحكومات ومكوّنات اجتماعية. فضحايا التطرّف العنفي الآن هم من
أوطان ومناطق وأديان ومذاهب مختلفة، وهم العرب والمسلمون في الشرق والغرب معاً.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.


موقف «فلسطين» | أسرى الحرية | مجازر صهيونية | قضايا عربية ودولية | حوارات | المقالات والآراء | أخبار فلسطين | دراسات وتاريخ | صور وأعلام | توجيهات للكتاب
متابعة نشاط الموقع RSS 2.0