منبر القضية الفلسطينية
Falasteen Flag
Falasteen Flag
منبر القضية الفلسطينية

الصفحة الأساسية > المقالات والآراء > الترامبيّة السياسية قد تعجّل بحرب عالمية كهروميغناطيسية.

الترامبيّة السياسية قد تعجّل بحرب عالمية كهروميغناطيسية.

١٢ شباط (فبراير) ٢٠١٧
بقلم محمد أحمد الروسان


مايك بومبيو رئيس وكالة الأستخبارات المركزية الأمريكية الجديد، المعادي لأيران وللنسق السياسي السوري والداعم لثكنة المرتزقة الدولة العبرية"الكيان الصهيوني"، والذي قام بزيارة تركيا في أول زيارة خارجية له بعد تسلّمه منصبه، قد يكون من أنصار مدرسة(عتبة الوقت)كمعيار في بيان الخيط الأبيض من الأسود من فجر العمل الأستخباري، يجهد ناشطاً هذا الأوان وبالتنسيق مع رئيس مجمّع الأستخبارات الفدرالي الأمريكي الجديد أيضاً، وبعض كارتلات الأستخبارات في الداخل الولاياتي الأمريكي وذات التواصل مع الأدوات الأمريكية المستحدثة أو المراد استحداثها في المنطقة الشرق الأوسطية, في محاولة لخلق وتأسيس نسخة متقدمة لمذهبية استخباراتية جديدة من علم الأستخبار والرصد والتحليل في الولايات المتحدة الأمريكية، تم البدء في مأسستها بعد اعلان فوز دونالد ترمب(ترامبو)الى لحظة استلامه(أي مايك)لمنصبه في ادارة الرئيس ترامبو, تهدف هذه المذهبية التي يراد خلقها أو تخليقها, الى دفع شبكات المخابرات الأمريكية المتعددة, ازاء تغيير أسلوبها الحالي واستبداله بأسلوب مستحدث جديد يقوم على مفهوم: "الأستخبارات الأنتقائية"ويعتمد على العنصر البشري في ساحات المعمورة والذي يتساوق ويتماهى مؤكداً احداثيات التجسس الألكتروني وعبر الأقمار الصناعية، وقد تحدث الرئيس ترمب(ترامبو)في زيارته الأولى لمقر المخابرات حيال رؤية جديدة في عمل الأستخبار، ان لجهة الداخل الأمريكي، وان لجهة الخارج الأمريكي.

بعبارة أكثر وضوحاً, أي اعداد التقارير الأستخباراتية, التي تعتمد الوقائع والأدلة, التي من شأنها دعم توجهات الأدارة الأمريكية الحالية, وفقاً لما أطلق عليه المحافظين الجدد أنبياء القرن الحادي والعشرين: "التقارير المواتية" التي تتيح, تعزيز رؤية وطموحات وتطلعات, القيادة السياسية الأمريكية, ومن ورائها الأيباك الأسرائيلي الصهيوني, ازاء الملف السوري بتشعباته المختلفة معزّزاً بالملف العراقي عبر ردكلة الجماعات المسلّحة, وارتباطاتهما بالساحة اللبنانية, وازاء الملف الأيراني, ومجالاته الحيوية تحديداً, مع اشتباكات مخابراتية انتقائية جديدة, في ملفات: باكستان, الهند, أفغانستان, أسيا الوسطى,...الخ.

ولمّا كانت التقارير الأستخباراتية, ذات العلاقة بالتخمينات والمؤشرات وتقديرات المواقف السياسية, تلعب دوراً رئيسياً ومهماً, في صناعة القرار السياسي والعسكري والدبلوماسي والأقتصادي أولا, ومع نهايات الثواني والدقائق الأخيرة الحاسمة, وقبل صدور القرار أيّاً كان نوعه, مع ما تؤكده معطيات الخبرة العملية, لعملية صناعة واتخاذ القرار الأستراتيجي, لجهة أنّه كثيراً ما تتضارب التقارير المخابراتية, مع توجهات القيادة السياسية, وخير مثال على ذلك: التطورات الجارية والتي تضمنت, عملية بناء الذرائع ضد سورية, وعلى أساس بنك الذرائع المخلّقة في مطابخ الأطراف الخارجية, ومنها افتراض وجود برنامج نووي سوري بالتعاون مع كوريا الشمالية وايران, وبعد الموقف الأمريكي الجديد من الأتفاق النووي الأيراني والذي وصف أمريكيّاً بالكارثي وعلى الدولة العبرية بجانب اعتبار ادارة الرئيس ترامبو، تجربة الصاروخ الباليستي الأيراني انتهاك لذات الأتفاق النووي، وسيصار الى تكوين ملف خاص حول مسارات التعاون والتنسيق النووية بين الدول الثلاث واحالته الى مجلس الأمن الدولي, مع تصعيدات للحدث السوري خارجياً وداخلياً, مع محاولات جديدة بأداة اقليمية, لأنشاء منطقة عازلة على الحدود التركية – السورية و/ أو في الجنوب السوري، رغم تقدم الجيش العربي السوري عبر سياسات القضم العسكري في استعادة الجغرافيا السورية من سيطرة الزومبيات الأرهابية بمختلف نسخها وماركاتها وأماكن صنعها وانتاجها, كذلك مشروع الضربة العسكرية ضد ايران, وهو من أبرز النماذج الراهنة لعملية, تضارب التقارير المخابراتية, مع توجهات القيادة السياسية.

وعودة الى مفاعيل وعقابيل زيارة مايك بومبيو رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الى تركيا وما رشح لنا حتّى اللحظة منها، فانّ أنقرة أكّدت له أنّ تقاربها مع موسكو وايران لن يباعد المسافة بين تركيا وواشنطن دي سي، وأنّ أنقرة تراهن على الرئيس ترمب في تغيير نهج سلفه أوباما في مجال دعم الفصائل الكردية، كما تعوّل تركيا من جديد على التعاون مع حليفتها التقليدية واشنطن في مسارات اضافية وبعيداً عن قيود تفاهماتها مع موسكو وطهران، وأنّ أولويتها العلاقة مع واشنطن والتنسيق معها حول معركة الباب الآن والرقّة القادمة، حيث التركي يسعى الى محاربة حزب العمّال الكردستاني مع وقف دعم أمريكا لقوّات الحماية الكردية قالها بصراحة هاكان فيدان لمايك بومبيو. فزيارة مايك بومبيو الى تركيا تؤكد تصميم ادارة الرئيس ترامب(ترامبو)على عدم اختطاف موسكو لتركيا واعادتها الى الحضن الغربي، وهو ما سيمهد لاحقاً لوصف العلاقات الأمريكية التركية بأنّها علاقة(كابوي)أمريكي مع الهانم التركية المغرية في الحرملك. ولأنّ المشاهد مترابطة مع بعضها البعض ومتداخلة وبعمق، يجد المراقب الآن لجلّ المشهد الأعلامي العالمي وخاصة الميديا الأمريكية المدارة من قبل البلدربيرغ الأمريكي، والذي يشهد حالات من التمرد متفاقمة من قبل أذرع كارتلاته المختلفة، أنّ هناك حملات كبيرة ونوعية لتسويق اختراع كوريا الشمالية مثلاً للقنبلة الكهرومغناطيسية(قنبلة لا تقتل البشر وانما تعيده ثلاثمائة عام الى الوراء)لهذا النوع من القنابل، يأتي في سياقات الأنقسام بين الأثرياء الجدد والأثرياء التقليديين في كارتلات الدولة العميقة الأمريكية، حيث ظهرت الدولة العميقة الموازية مقابل الدولة العميقة الكلاسيكية(راجع تحليل لنا بعنوان: ترامبو والبلقان والقاع السوري الذي سيبلعه وجوقته)، وقد يكون هذا التسويق المقصود تمهيداً لضرب كوريا الشمالية، بذريعة الحفاظ على الحضارة الأمريكية أولاً والعالمية ثانياً! خاصةً في ظل وجود رئيس أمريكي يمثل الأثرياء الجدد في الولايات المتحدة بعد الأنقسام في الدولة العميقة(البلدربيرغ الأمريكي)، وعندما تدار الدول على طريقة ادارة الشركات بجانب طريقة مسابقات ملكات الجمال في أميركا، تظهر بصورة واضحة الترامبيّة السياسية، في سنوات سابقة وأعتقد أنّه الدكتور فوّاز الزعبي(وزير أسبق) قال بما معناه ذات نهار: أنّ ادارة الدولة مثل ادارة الشركة. فالتطور ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻮﺻﻠﺖ ﻟﻪ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ(كما تقول المعلومات)ﻭﺟﻌﻠﻬﺎ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﺍﺀ أكثر من مئتين من السنيين !!!، ﻓثمة ﺤﻘﻴﻘﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻷﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺗﻘﻮﻝ:

ﺃﻥّ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ ﻳﺨﺸﻮﻥ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻣﺘﻼﻛﻬﺎ ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻧﻮﻭﻳﺔ ﻋﺎﺩﻳﺔ ﻓﻘﻂ، ﺑﻞ ﻷﻧﻬﺎ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻫﻲ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻭﺍﻷﺧﻄﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻨﺎﺑﻞ النووية الكهرومغناطيسية ﺃﻭ ﺍﻟﻨﺒﻀﺔ ﻛﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ(الوحش الآسيوي)تعتبر ﺃﺧﻄﺮ ﻣﺎ ﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﻻ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺸﺮ، ﺑﻘﺪﺭ ﻣﺎ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﻛﻞ ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭﻣﻮﺍﺻﻼﺕ ﻭﺳﻼﺡ ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩ، ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺑﻴﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺠﺮ ﻻ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﻔﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﻏﻤﻀﺔ ﻋﻴﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ(ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ)ﺃﻥ ﺗﻘﺬﻑ ﺑﺎﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻋﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﺍﺀ، ﻟﺘﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ إﺗﻼﻑ ﻭﺗﻌﻄﻞ ﻛﻞ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻜﻤﻴﺒﻮﺗﺮ ﻭﺍﻟﻤﻴﻜﺮﻭﻭﻳﻒ ﻭﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻭﻣﻌﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻭﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻭﻛﻞ ﺷﻲﺀ .!! وﺗﺘﻤﻴﺰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺟﺎﺕ ﻛﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻣﻮﻟﺪ ﺭﺃﺱ نوﻭﻱ ﻭﻟﻴﺲ ﺗﻔﺎﻋﻼً ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺎً ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﻘﻨﺎﺑﻞ، ﻟﺬﺍ ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﻭﺍﺡ، وﺗﻌﺘﺒﺮ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ ﺃﺧﻄﺮ ﻣﺎ ﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﻣﺼﺪﺭ ﻳﺼﻌﺐ ﺭﺻﺪﻩ ﺑﺪﻗﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ، ﻭﻟﻮ ﺃﻗﺪﻣﺖ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻧﻮﻭﻳﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻧﺴﺒﻴﺎً 10 ﻛﻴﻠﻮﻃﻦ ﺑﻴﻦ 30ﻭ300 ﻣﻴﻼً ﻓﻲ ﺍﻟﻐﻼﻑ ﺍﻟﺠﻮﻱ وهي قادرة على ذلك بكل سهولة، ﻓﻴﻤﻜﻨﻬﺎ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﻟﻺﺿﺮﺍﺭ ﺑﺎﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ! وﺇﻥّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺷﻞ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﻭﺑﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﻀﻮﺀ 299.00ﻛﻴﻠﻮ / ﺛﺎﻧﻴﻪ، أﻱ ﻓﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﻏﻤﻀﺔ ﻋﻴﻦ، ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺮﻭﻥ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ.

ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻫﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﻭﻟﻴﺲ ﻛﻠﻬﺎ أﻳﻀﺎ. فلنتخيل هذا السيناريو: قيام حرب عالمية كهروميغناطيسية - صاحب الضربة الاستباقية الأولى هو الفائز لأنه سيعطل كل شئ لدي الخصم بما في ذلك أجهزة اطلاق الاسلحة الكهرومغناطيسية، إلا إذا امتلك الخصم منصات اطلاق من الفضاء، والنتيجة سيعم الظلام الكرة الارضية وستتوقف وسائل الاتصال كلها ووسائل المواصلات البرية والجوية والبحرية، وسيعود الناس الي استخدام الوسائل البدائية والأسلحة القديمة كالسيوف والرماح والنبال وهكذا، ويجدر بالذكر في هذا السياق، أنّ الاحاديث الواردة عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والتي تتحدث عن الإمام المهدي المنتظر، تتحدث عن فرسان وخيول وقتال بالسيوف، وكل التساؤلات التي اثارها العلماء المعاصرون، هو كيف سوف يحدث هذا؟ كيف سيكون قتالا بالسيوف في ظل هذا الزخم التكنولوجي؟ هل نحن نقترب من النهاية؟.

وعودة على بدء، تتحدث المعلومات, أنّ هناك حرب باردة طاحنة, بين شبكات المخابرات الأسرائيلية من جهة, وشبكات ووكالات المخابرات الأمريكية من جهة أخرى, والمنضوية ضمن مجمّع الأستخبارات, ازاء الملفين السوري والأيراني بجانب الملف العراقي, رغم نقاط التوافقات والتساوقات الكثيرة بينهم, والمعلنة للجميع. وتقول معلومات الخبراء وتؤكد, الحرب الباردة بين المخابرات العبرية والمخابرات الأمريكية, من الصعب التكهن بنتائجها, وذلك بسبب الروابط السياسية الوثيقة, بين النخب السياسية الأسرائيلية, والنخب السياسية الأمريكية, ورغم محاولات مستميتة للكيان العبري سابقاً وحالياً, بالقيام بعملية تغلغل شاملة داخل أجهزة المخابرات الأمريكية, من أجل بناء: لوبي اسرائيلي استخباري نوعي, داخل مفاصل أجهزة المخابرات الأمريكية, لكنها لم تستطع حتّى اللحظة, تحقيق هذا الهدف الفوق استراتيجي, كما تقول وتؤكد معلومات الخبراء الأستخباريين الأمميين, الأمر الذي دفع شبكات المخابرات العبرية, وعلى رأسها الموساد العبري, الى اللجوء لأستخدام عناصر بشرية موثوقة, من الأيباك, والمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي, لمنافسة شبكات مخابرات العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي, على احدى أدواتها في الداخل الأيراني, وأقصد منظمة مجاهدي خلق الأيرانية, أو "المنافقون" وحسب التسمية الأيرانية الرسمية, وكذلك منظمة جند الله الأيرانية. الولايات المتحدة الأمريكية والقوى الغربية, تعمل بقوّة على نشر الفتن, واحداث صراع ايراني – ايراني داخلي وتعميقه, وتدفع بعض الأدوات الغربية والأمريكية, في الداخل الأيراني, على رفع شعارات معادية للنسق بشكل عام, ولثوابت نسق الثورة الأسلامية الأيرانية بشكل خاص, والعمل على الأطاحة بنسق الثورة الأسلامية, واستبداله بنظام علماني – ليبرالي, على غرار الأنظمة الرأسمالية الغربية. وفي ظني وتقديري أعتقد, أنّ القوى السياسية الأيرانية المعارضة, تمتاز بالضعف لأعتمادها على الدعم الأمريكي, بالأضافة الى عدم تمتعها بالدعم والسند الشعبي الداخلي, الأمر الذي قاد وجعل من هذه القوى, مجرد حركات موجودة في الخارج, وبعض العواصم الأجنبية, ولو حاولنا استقراء ملامح خارطة طريق الصراع الأيراني – الأيراني, الذي تعمل على انتاجه وتسويقه واشنطن, وعبر شبكات مخابراتها وأدواتها, ان لجهة الداخل الأيراني, وان لجهة الخارج الأيراني, لوجدنا أنّ الحركات الأيرانية الدينية, ظلّت أكثر ميلاً للعمل داخل وضمن, ثوابت نسق الثورة الأسلامية الأيرانية, أمّا الحركات العلمانية اليسارية, والليبرالية, والقومية الأجتماعية, عملياً خارج دائرة الصراع والتنافس, فهي موجودة شكليّاً ولا تتمتع بأي وجود عملي ميداني وحقيقي, وبرغم ذلك, ستبقى هذه الحركات مصدراً للخطر على النسق الأيراني الثيوقراطي, اذا ما تحول التيار الأصلاحي, باتجاه الأنضمام والتحالف معها. وأحسب, أنّ القوّات الأمريكية الأحتلالية العائدة للعراق عبر ملف الدواعش, والتي يراد لها البقاء أمريكياً عبر تفعيل وجودها ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية, سوف تستمر بالأستعانة بعناصر زمرة منظمة خلق, لشن العمليات السريّة ضد ايران, وبحزب بيجاك الكردي في شمال غرب ايران. وتقول المعلومات, أنّه وبعد الأحتلال الأمريكي للعراق, قامت واشنطن وعبر وكالة مخابراتها المركزية, والبنتاغون, وبالتنسيق مع قيادة القوات الأمريكية الموجودة في العراق, بتجميع عناصر حركة مجاهدي خلق, وعلى قرب من الحدود العراقية – الأيرانية, وضمن معسكرين اثنين, وتبع ذلك, قيام هذه الجماعة, بالعديد من العمليات السريّة والأستخبارية المشتركة, مع عناصر وكالة الأستخبارات المركزية الأمريكية, والموساد الأسرائيلي, والقوّات الخاصة الأمريكية, داخل الأراضي الأيرانية. وصار واضحاً للعيان, أنّ حركة مجاهدي خلق الأيرانية, تخلّت عن عدائها للغرب, ما بعد سقوط الأتحاد السوفياتي, وانخرطت وبشكل عميق في تحالف مع الأدارات الأمريكية, ومضت قدماً في تحالفاتها الغربية, وخاصةً مع المخابرات الفرنسية, والبريطانية (الأم أي سكس), والكندية, والألمانية, على النحو الذي أدّى الى انخراطها في تحالفات, مع كل من يعادي النظام الأيراني, وفي نهاية المطاف, وجدت هذه الزمرة نفسها( منظمة خلق), واقعة في أحضان وكالة المخابرات المركزية الأمريكية, تمارس الجنس الجماعي الأمني معها, ومع جهاز الموساد الأسرائيلي, ومنظمات اللوبي الأسرائيلي:- مثل الأيباك, والمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي, ولجان الكونغرس الأمريكي, ومنتديات ومراكز دراسات, ومنظمات جماعة المحافظين الجدد. فعلاقات منظمة مجاهدي خلق, بجهاز الموساد الأسرائيلي, ذات بعد زمني طويل, فهناك شبكة استخبارية تابعة للموساد, تعمل داخل ايران والعراق, وتتكون عناصرها وبشكل حصري, من منظمة خلق الأيرانية بزعامة مريم رجوي, وتقوم هذه الشبكة, والتي تتكون من شبكة جواسيس عنقودية, بحيث لا يعرف الجاسوس, زميله في ذات الشبكة, بتجميع المعلومات الأستخبارية الفائقة الحساسية, داخل ايران والعراق معاً, عن الأوضاع الأقتصادية, والسياسية, والأجتماعية, والعسكرية, والتكنولوجية الأمنية, وتقديمها للموساد الأسرائيلي, وعبر محطة الموساد الموجودة, في مدينة الدهوك, حيث يستأجر الموساد, مبنى تابع لأحد الفنادق, التي يملكها الزعيم الكردي البرازاني مسعود ابن الملا مصطفى. وتقول المعلومات, أنّ شبكات المخابرات الأسرائيلية, وخاصةً الموساد, وحدة أمان, الشين بيت, الشاباك, تقوم وتسهر, على تدريب عناصر مجاهدي خلق, من الجنسين, في مجالات:- الأغتيالات السياسية التي تستهدف الزعماء الأيرانييين, بما فيهم العلماء أيضاً, عمليات تخريب البنى التحتية, والتي تستهدف الجسور والمرافق الأستراتيجية الأيرانية, كمحطات توليد الكهرباء, خزّانات الوقود, مراكز الأتصالات, شن عمليات الحرب النفسية, مستهدفةً زعزعة الشارع الأيراني, لتتيح تفتيت تماسك الجبهة الداخلية الأيرانية, تخريب الأقتصاد الأيراني, عبر نشر أوراق العملات المزورة, تخريب المزروعات, وحرق مخزونات الحبوب, والأغذية الأستراتيجية, والعمل على تجميع الحركات الأيرانية المعارضة, وتقديم الدعم المالي والعسكري واللوجستي والتدريبي لها, بشكل سري, وبدون اطلاعها على حقيقة, أنّ هذا الدعم مصدره اسرائيل, بث وزراعة أجهزة التجسس الألكترونية, المرتبطة بالأقمار التجسسية الصناعية, وذلك لمساعدة تل أبيب والبنتاغون, ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية, على تحديد أماكن ومواقع, واحداثيات هذه المرافق الأنف ذكرها, ليصار الى ضربها, وخاصةً المنشآت النووية, والعسكرية, والأمنية المخابراتية, التابعة لمؤسسة الحرس الثوري الأيراني، عندّ لحظة الخيار صفر في حال تم افشال وتعطيل الأتفاق النووي أمريكيّاً عبر الترامبيّة السياسية. اذاً:- انّ مستقبل العلاقات التكتيكية والأستراتيجية, بين منظمة مجاهدي خلق الأيرانية, والأدارة الأمريكية أي ادارة كانت, صار يمر عبر قناة الموساد, وهذه العلاقة سوف تطول وتتطور, فلا النسق الثيوقراطي الأيراني, سوف يسقط بواسطة مجاهدي خلق تحديدا أو غيرهاً, ولا العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي, أو العاصمة العبرية تل أبيب, بقادرتين على تفادي الخسائر الهائلة, والعواقب الوخيمة, على ارتكاب حماقة, ان تجرأتا على ضرب ايران, وما على عناصر هذه الزمرة, زمرة مريم رجوي, الاّ الأستمرار في تقديم المعلومات الأستخبارية للموساد, كشرط أساسي وضروري, لحصولهم على الطعام والكساء من أمريكا. وتمتاز جماعة جند الله الأيرانية, بتحركاتها العابرة للحدود الأيرانية الباكستانية(منطقة بلوشيستان الباكستانية, ومنطقة بلوشيستان الأيرانية), والحدود الأيرانية الأفغانية(منطقة بلوشيستان الأفغانية, وبلوشيستان الأيرانية), والحدود الأفغانية الباكستانية ( منطقة بلوشيستان الباكستانية, ومنطقة بلوشيستان الأفغانية). وتذهب معلومات المخابرات الدولية والأقليمية, الناشطة والراصدة في منطقة الشرق الأوسط, أنّ هذا التنظيم السلفي السنيّ المتشدد, يتلقى دعماً مادياً كبيراً من بعض الجمعيات, والتنظيمات التطوعية الدينية السلفية الوهّابية, وخاصةً من المنظمات الخليجية المختلفة, والمنظمات الباكستانية المرتبطة به، وصارت له علاقات مع الدواعش في الداخل العراقي عبر القناة السعودية بضغط أمريكي. كما تتحدث تقارير استخبارية خاصة, أنّ ادارة الرئيس ترمب(ترامبو) ومعه فريقه السياسي والأعلامي والمخابراتي والعسكري, تعمل على استراتيجية تقويض استقرار الأمن الداخلي الأيراني, وذلك عبر مخططات تم وضعها, وفق سياقات عمل ميدانية جديدة, لعمل المجمّع الفدرالي الأمني الأميركي, حيث تنظر الولايات المتحدة الأميركية واسرائيل الى جماعة جند الله الأيرانية, كأداة رئيسية متقدمة, وورقة ضغط فاعلة, لتنفيذ استراتيجية محور واشنطن – تل أبيب, هذا وقد توافقت وتساوقت بعض أجهزة مخابرات دولية واقليمية, مع رؤى ادارة الرئيس دونالد ترامب(ترامبو), وفق منظور ومنهج استراتيجية التدرج, في تنفيذ استراتيجية تقويض استقرار الأمن الداخلي الأيراني, مع الرهان على الطبقة الوسطى, في المجتمع الأيراني بشكل عام, لأحداث التغيير المطلوب, حيث للطبقة الوسطى في ايران آفاق سياسية خلاّقة. وهناك سعياً محموماً, لأجهزة مخابراتية دولية واقليمية, لجهة دعم هذا التنظيم الأيراني سالف الذكر, حيث السي أي ايه يقع عليها العبء الرئيس في دعم هذه الجماعة, سواءً عبر الآراضي الباكستانية, أو الآراضي الأفغانية, أو عبر محطات المخابرات الأميركية, في مناطق جنوب أسيا( الباكستان – أفغانستان – الهند), أو في أسيا الوسطى( أوزبكستان – قيرغيزستان ), وفي منطقة الخليج ( سلطنة عمان – دبي , العراق , ...الخ ), وحتّى المخابرات الهندية – كما تؤكد المعلومات –, متورطة في دعم تنظيم جند الله الأيراني, طالما أنّ المخابرات الهندية, ترتبط بالمزيد من الروابط وعلاقات التعاون, والتفاهمات المتبادلة مع المخابرات الأميركية والمخابرات الأسرائيلية, كل ذلك من أجل تفعيل وتحفيز وتأطير, برامج ودعم قدرات تنظيم جند الله, والعمل على استنساخات تنظيمية أخرى, من تنظيم جند الله الأيراني السنيّ, واشراك أطراف شيعية عربية وايرانية فيه, ليصار الى جعله تنظيماً اقليمياً, ذو أدوات شعبوية في الداخل الأيراني, وخاصة من الطبقة الوسطى المثقفة, في المجتمع الأيراني والدولة الأيرانية. كما تتحدث المعلومات المخابراتية, أنّه تم انشاء وحدة استطلاعات استخبارية في هذا التنظيم, تعمل في الداخل الأيراني, حيث تم رفدها بالموار البشرية, الخبيرة في الأستخبارات وعملها, والتي لها صلات مع المافيا الدولية, كما تم دعمها بأجهزة ومعدات تجسسية, عالية الدقة والعمل مربوطة بالأقمار الصناعية التجسسية الأميركية, والتي تعمل فوق ايران وفوق جزيرة العرب, ومربوطة أيضاً بآخر قمر تجسسي عبري – اسرائيلي, تم اطلاقه مع بدء ما سميّ بالربيع العربي من "اسرائيل", حيث هذا الربط يكون بشيفرات تجسسية محددة يصعب اكتشافها وبالتالي فكها. من ناحية أخرى, تقوم شبكات المخابرات الأسرائيلية(وحدة آمان – الموساد – الشاباك – مخابرات وزارة الخارجية, والوحدات الفرعية الأخرى), الى تقديم الدعم المطلوب واللازم منها الى جماعة جند الله, حيث كانت في البداية عبر غطاء المخابرات الأميركية, ثم سعت وبشكل مستقل الى بناء المزيد من الروابط, وعرى التعاون والتنسيق الأمني الحثيث المباشر, مع زعيم التنظيم الذي أعدم قبل سنوات, والآن تقول المعلومات الأستخبارية ذات المصداقية, أنّ مجتمع المخابرات الأسرائيلية وعبر جهاز الموساد, يعمل على تعزيز الروابط السابقة وبناء الجديد المباشر منها, مع مجاميع بشرية من عائلة ريفي الأيرانية, من أجل اعادة بناء التنظيم وفق أسس عمليات مخابراتية متطورة, مع تعميق و"حدثنة" في عقيدة بنائه وعمله, مع دعم وتفعيل وحدة الأستطلاعات المخابراتية, التي تم انشاؤها داخل هياكل هذا التنظيم السلفي المتشدد, لجعله يعمل وفق أجندات محور واشنطن – تل أبيب في المنطقة, وخاصةً لجهة الداخل الأيراني المتماسك حتّى اللحظة. ومن أهداف دعم منظمة جند الله أيضاً, ضرب حركة التجارة الأيرانية مع الباكستان, عبر بحر العرب, ومن أجل أن تكون هذه المنظمة الأرهابية بمثابة, قاعدة عسكرية – مخابراتية متقدمة, ذات أدوات شعبوية عميقة, لأي قوى عسكرية خارجية, في حال استهداف ايران الدولة الأسلامية الجارة, بسبب تداعيات برنامجها النووي, ودورها الأستراتيجي, ومجالها الحيوي وصراعها مع الولايات المتحدة الأميركية والغرب, على أسيا الوسطى – القوقاز الجنوبي. وتؤكد المعلومات المرصودة, أنّ شبكات الأستخبار الخاصة, بمحور واشنطن – تل أبيب, والتي تستهدف الجميع, وعلى رأسهم ايران, تنهج نهجاً مختلفاً, في خلق واستخدام العملاء والجواسيس, من خلال ما يعرف بعلم الأستخبار, بالشبكات العنقودية, لمزيد من السريّة المطلقة, وللحفاظ على العناصر البشرية المستخدمة, التي تم تأهيلها كأدوات استخبارية ثمينة, بحيث لا يعرف أي عنصر في هذه الشبكات العنقودية, أي زميل ( جاسوس) آخر له في ذات الشبكة, وتكوينها البشري الأستخباري. وتذهب ذات المعلومات, أنّ جهاز المخابرات الأيراني, والذي يمتاز بالحس الأستخباري العالي التقني, استطاع تفكيك احدى الشبكات العنقودية الأستخبارية, العاملة في الداخل الأيراني, والتي تملك قاعدة بيانات ومعلومات DATA, من شأنها التأثير على الأمن القومي الأيراني, وهذه الشبكة العنقودية الأنف ذكرها, تابعة لمحور الخراب في المنطقة, المحور العبري الأمريكي البعض عربي, حيث تم كشف من يقف وراء اغتيال العلماء الأيرانيين المسلمين. كما تتحدث المعلومات, أنّ ما فعلته المخابرات الأيرانية, كان بمثابة الصدمة التي لم تستوعبها, أجهزة المخابرات الأمريكية والأسرائيلية, حيث تم كشف احدى الشبكات الذهبية الأستخبارية العنقودية, العاملة في الداخل الأيراني, والتي يصعب اكتشافها, مما قوّض عمل شبكات الأستخبار الأخرى - الساكنة - التي لم تكشف بعد, لجهة الداخل الأيراني, ولجهة الخارج الأيراني, وتحديداً دول الجوار الأيراني الأقليمي. وتشير المعلومات, أنّ المخابرات الأيرانية, وعبر عمليات استخبارية داخلية دقيقة, وخارجية تعاونية, ذات تنسيق أمني صادق وعميق, مع جهاز مخابرات اقليمي غير عربي وبمشاركة من الفرع الخارجي لجهاز استخبارات حزب الله, استطاعت كشفها - أي تلك الشبكة - وما تحوزه من معلومات وأجهزة تجسس, ذات تقنيات عالية مربوطة, بالأقمار الصناعية التجسسية والتي تزخر بها سماء ايران, والشرق الأوسط. وتشي المعلومات المنشورة في وسائل الميديا الدولية, والتي لها علاقات خفية وعلنية, مع أجهزة مخابرات تعمل مع محور واشنطن – تل أبيب, أنّ الموساد وبالتنسيق مع أجهزة C.I.A - F.B.I – M.I.6, استغلوا بعض الدول الأوروبية وغير الأوروبية, وبعض دول الجوار الأيراني – الأقليمي, واستغلوا ساحة اقليم كردستان العراق أيضاً, في النفاذ للداخل الأيراني, وتنفيذ مسلسل اغتيالات, العلماء الأيرانيين المسلمين. وهناك معلومات, مخابرات شبه مؤكدة تقول: بأنّ طهران, قرّرت ونتيجة للأستهداف الأمريكي – الأسرائيلي لأمنها القومي, وعبر ملف الحدث السوري, الذي يستهدف طهران والعراق ودمشق ولبنان معاً والمنطقة ككل من خلال تحويل لبنان مجدداً الى ثغور(الدفرسوار) العنفي, حيث تم ارسال للمرة الثالثة او الرابعة, بعض قطع البحرية الحربية الأيرانية, الى المياه الدولية في البحر الأحمر, والمرور عبر قناة السويس, من أجل التمركز والتموضع في المناطق البحرية, المطلة على شواطىء شرق البحر الأبيض المتوسط, وهذا من شأنه أن جعل الدولة العبرية, وعلى المستوى السياسي والأستخباري – الأمني والعسكري, تقف على قدم وساق, فهو أمر ينطوي على قدر أكبر من المخاطر, وتشي المعلومات المرصودة, عبر مجاميع مخابرات دولية تعمل في الداخل الأسرائيلي, أنّ تل أبيب تضع احتمال تمركز, تلك القطع الحربية الأيرانية في منطقة شرق المتوسط وعبر موقعين: الأول قبالة شواطىء جنوب لبنان, وهذا من شأنه أن يشكل تهديداً, عسكرياً بحرياً مباشراً, لأمن مناطق شمال "اسرائيل", والثاني قبالة شواطىء قطاع غزّة المحتل, وهذا من شأنه أيضاً, أن يشكل تهديداً عسكرياً مباشراً, لأمن مناطق جنوب غزّة المحتلّة.

mohd_ahamd2003@yahoo.com

هاتف منزل – عمّان : 5674111 خلوي : 0795615721

سما الروسان في 12 – 2 – 2017 م.

2 صلوع.jpg

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.


موقف «فلسطين» | أسرى الحرية | مجازر صهيونية | قضايا عربية ودولية | حوارات | المقالات والآراء | أخبار فلسطين | دراسات وتاريخ | صور وأعلام | توجيهات للكتاب
متابعة نشاط الموقع RSS 2.0